أوهام قلب ..

امتلأت نفسه بالأحزان ليس لشيء بعينه .. لكنها الحياة يوما بعد آخر تحطم جدارا من صبره وتدمر حصنا من طاقته حتى صار ذلك القلب صحراء خاوية على عروشها ..

لا يعرف ما الذي يحبس دموعه عن الجريان والسيل كفيضان يقتلع تلك الآلام .. أتعبه كثيرا ذلك الثقل الذي يحمله بداخله .. خوف يتملكه من مجهول .. رهبة قوية جعلت أعصابه في حالة توتر مستمر ..

حاول كثيرا أن يهرب من حزنه إلى أحضانها .. يستنشق نسمات حبها .. يشنف أسماعه بكلماتها العذبة التي تروي تلك الصحراء فتغدو بين عشية وضحاها أرضا خضراء .. لكن ظنه لم يفلح .. وما زالت الآلام تأكل في قلبه .. انقلبت حياته .. كل من حاكه شعر أنه غير الذي كان .. تغيرت عادته الاندماجية مع الناس إلى روح انطوائية معزولة غير أن جسده يأبى عليه أن ينفرد بنفسه .. ودائما ما يصطدم بمن هم قريبون منه .. دون قصد منه ..

بنت له أوهامه صرحا قويا من العذاب لا يستطيع أن يخرج منه أو يتعداه .. الخوف من الكارثة المجهولة .. احتجزته دموعه خلف قضبان جراحه التي تمكنت منه ..

أصبح كبانا بلا كيان .. وجه شاحب وروح تعيش على كوكب الألم .. وكأن سيرة حياته أوجزت في بضعة شهور تكالبت فيها متاعب الدنيا واندفعت مخترقة أعماقه تسكن بين حنايا روحه ..

اختفى الأمل الذي طالما عرف به من قاموس أيامه .. عزف عن الطعام والشراب .. تبدلت تلك الضحكة التي كانت وساما على صدره يفتخر بها مع رفض الكثير لها .. نسج الزمن مع مروره عليه بتلك الحال ستارا متينا بينه وبين الحياة .. يعيش كما الميت .. ينتقل بين المكان والآخر ..يحدث فلان وعلان ولا تغير .. ذهل الجميع منه .. ليس هذا من عرفوه مرحا جذابا مفتخرا بكل ما فيه ..

غربت شمس اليوم ..خرج يجر قدمه .. وراح يسير على ضفة النيل العظيم .. وكأن النيل بروحه العالية وماءه الغزير هو الحل الأمثل لنفس تعلقت بها كل هموم الحياة .. لكن آماله في ضياع همومه خيبها القدر ..فكيف لجماد أن يمحو آلام البشر ...

للحكاية بقية

10 التعليقات:

Nasimlibya يقول...

الحق اسجل الاول ولي عودة باذن الله

Nasimlibya يقول...

:(

:(

:(



سبحان الله

وردة يقول...

انا خايفة من باقي القصة
اليأس عندما يتملك من احد يسلبه اي سلاح يمتلكه
اسلوبك كالعادة جميل
ربنا يكرمك
وفي انتظار الباقي
"يارب يكون خير"
ههههههههه
سلام

GiGi يقول...

ليه بس كل ده
فى فرق بين الحزن والياس بس انا حاسه ان ده حزن لان الياس لايمتلك من قلب مؤمن
ملحوظه صغنطوطه بلاش حكايه يهرب لاحضانها دى
تحياتى يااخى الصغير

MaNoOoSh يقول...

ليه اليأس دة بقاااااااااا
على العموم منتظرين البقية
ونهاية سعيييييييييييييييييييييدة علشان انا بشجع النهايات السعيدة

احساس طفلة محبة للرومانسية بس واقعية يقول...

طبيعى تكون حياة الانسان بين الحزن واليأس والسعادة والتفاؤل المهم اننا منستسلمش
ولو دورنا فى حياتنا هنلاقى حاجات كتير جميلة تستحق اننا نسعد بها وننسى مسببات الحزن والتشاؤم دا كلة

يارب تكون بخير
ويارب القصة تنتهى بسعادة مش تكمل كدا

http://romanciawaka3ia.blogspot.com/2009/03/blog-post_5032.html

وياريت تقراء البوست دا
انا كتباة مخصوص عشان المواقف دى
:)

تقبل مرورى

غير معرف يقول...

قصة مؤثرة مش بطلها بس بيعيشها لوحده ناس كتير بتعيشها غيره

(Joudy) يقول...

سورى انى اتأخرت فى التعليق بس ايه سيل االيأس ده يارب بعد هذه الضائقة يأتى الفرج قريبا ان شاء الله برغم ان الكلمات يائسة الا انها مؤثرة بشكل غير عادى يارب ما تذوق طعم اليأس وتفضل حياتك كلها أمل فى أمل...

تقبل مرورى

yoyo يقول...

صباحك سكر
امممم صعب اوى لما الاحزان تمتلك الانسان و تسيطر عليه بالشكل دا خصوصا لم يكون مش فى سبب محدد ولكنها مجموعة من الاسياب تداخلت مع بعضها و شكلت سبب مجهول المعالم

فى انتظار الباقى
تحياتى
يويو

yoyo يقول...

اه معليش نسيت حاجة مهمة اوى
العنوان " أوهام قلب " حلو اوى

 
') }else{document.write('') } }