مجـرد حالـة

كأنه السيناريو يتابع عرض فصوله محولا كياني لمجرد دمية تحركها أحداثه .. كنت أخشى كثيرا من دخول هذه الحال فعلمي بها فقط كفيل بأن يفتح بابا للألم فيخترق جدار روحي فما بالك أيها القلب تنغمس شيئا فشيئا فيها كلما حاولت إخراجك سقطت أكثر ..

لست أبالي أبدا إن كانت مجرد حالة حب .. لأنني أعشق كل تفصيلات الحب .. لكنه الآن ليس حبا فحسب .. هو خليط ومزج ما بين وتر الحب ووتر الإحباط .. الرغبة والإمتناع .. صراع بين قوانين الحياة وقوانين الروح .. يكاد التفكير يفتك بعقلي .. هكذا هي الحياة دائما تريني حلوها من بعيد .. فقط من بعيد .

حتى هذه الألحان التي أنتظرها على طول السنة والتي تليهـا خرجت لتوها إلى النور لا أشعر أنها خففت ما بي أو حتى وضعت له وصفـا .. إن كانت " طمني " أو " وياه" أو حتى " الله على حبك أنت " وإن كنت لا أنكر أبدا أن بعضها صنع في روحي أغلفة أحاطت بعضا من هذه الحال تجري عليها أبحاثا ..ولن تصل لشيء أبدا .. هو ذاتي و أكثر مني علما به ليس إلا الله.

"عيني وأنا شايفو" .. سمعتها بذلك الصوت الحاد سلطان طربي فحملتني بين أحضان الخيال تمتطي بي سحب الوهم .. لا شيء يصلني بالحقيقة .. ربما تكون هذه اللحظات تختلف عن مسار حياتي قبل الآن وبعده.. أتألم نعم .. أحبها نعم .. بداخلي ما لا أفقه كذلك نعم .. لكنني يوما لن أنسى أن أنثى جعلت دورانا يلف كياني وأدور معه لا أفقه لم وكيف وما هو هذا ؟

فكرة انفصال الأرواح التي تلفها روح واحدة هي انتحار بحق .. هذه رسالة وصلت عقلي و ترجمتها لي مشاعري .. روح الحب التي تتوج كل روح غيرها تسكن كياني فكيف لي أن أفصلها عنهم .. عن القلم وحبل وصاله بعقلي .. عن النبض و رباطه مع نفسي .. كيف لي أن أكون كاتبا فحسب .. يستحيل أن أتجاهل صرحا عظيما من مشاعري ثم أزعم أنني سأكتب .. وليس لك أن تحكم كيف أكتب .. لك فقط أن ترتاح فتقرأ أو تنقبض نفسك فتبتعد ..

حتما سأتحداكِ أيتها الحال .. سأكتبها .. تلك الحكاية التي رسمت خطوطها الأولى في حافظة عقلي .. " سهرة واختطاف .. لعبة .. طعنات .. موت جاء ولم يأتي .. عجبا !! .. كلماتها .. نبضها يزداد حرارة .. " وانقطع بي التفكير إلى هذا الحد ، لكنني سأوصل أسلاك عقلي وأحملها على تيار روحي وستعمل رغما عن احتباس النبض الطبيعي .. فروحي وعقلي يقومان الآن مقام نبض قلبي ..

عندما تحبسك نفسك بين جدرانها لا تستطيع الخروج منها لتحيا بين الناس بحرية ، لا بد أن تصنع محطما لكل قيد بكلمات تنبضها رغما عن نفسك ذاتها ..

إن شعرتم بثقل كلامي هذه المرة فلأنها الإفاقة من غفوة عدم الفهم .. الآن أدركت نفسي وأدركت ما هي فيه .. وإن كانت حبات عقد الحروف أراها منفرطة ، لكنني أشعر براحة لا تعادلها راحة .. فقد تحديت نفسي ونجحت في إثبات ذاتي وقدرتي على فك حصار روحي .. الآن استلمت القلم من بين وريقاتي القديمة وعدت ثانية لأكتب .. سأخط فصولها أخيرا ..

ما كنت فيه حالة أو مجرد طقس من طقوس ما قبل الكتابة .. إياك أيها القلم بعد كل هذا الذي عشته أن تخرجها شيئا أقل من ذلك الذي ذقته فقط من أجل رسم خطوطها العريضة .. حكاية جديدة سأبثها هنا فور انتهائي منهـا .

"حد فهم حاجة"

رابط التعليقات أسفل عنوان البوست أو من هنا

18 التعليقات:

E73 يقول...

أول تعليق
ثواني هقرأ وارجع اعلق

E73 يقول...

زي ماكون فهمت كدة والله اعلم

شكلها حالة حب عنيفة

ايه فهمت ولا مفهتمش؟!

شيماء جمال(شيمو القمر) يقول...

لا

هى مجرد حالة حب مستعصية


شيمو القمر

قلم رصاص يقول...

والله بايني كده مافهمت حاجة

اعتقد الحل البطيخه
ههههههههههههههههه

بجد قلمك متمكنة كلماته ورائعة معانيها

انت فعلا عاوز تقول حاجة مهمة جدا وانت بتعيشها واكيد فيه فينا اللي ممكن يفهم كلامك من مرة واحدة وفيه اكيد فينا برضه _اللي زيي مثلا_محتاج وقت عشان المعلومة توصل للدماااااغ الجواني بتاعه

عموما شكر الله لك وفتح عليك

والله تعالى أسأل التوفيق لي ولكم

في حفظ الله

ساره يقول...

طريقه كتابتك تشبه الي حد كبير كتابات صديقتي انفاس الرحيل اللي عندي فى الريدر ... من كثر الثقافه اللغويه اللي عندكم ... الناس البسطاء اللي زي حالاتي تقعد مده عشان تفك شفره كتاباتكم :)

المهم ان قلمك طاوعك فى النهايه

عموما انا استمتع هنا دائما :)

تحياتي

marwa يقول...

الكتابة حاجة حلوة قوي علشان تخرج اللي جواك
بس المرة دي حاسة ان كتابتك مختلفة
واحساسك برده مختلف مش فاهمة اللي انت عاوز توصله بالظبط لكن الأكيد ان انت عايش في حالة محتله كل تفكيرك ووقتك ومتردد انك تاخد خطوة فيها

بتمنى انك تحقق كل اللي انت عاوزه
وانك تلاقي الفرصة اللي تعبر فيها
عن اللي جواك واللي انت حاسس بيه
في حياتك الواقعية مش بس على الورق

تحياتي

بسنت صلاح الدين يقول...

يا مسهل... انا كنت عماله انجرف من كلمه للتانيه،تتخطفنى الجمل،تبعدنى وتدنينى ،لحد ماوصلت لدى "فقد تحديت نفسي ونجحت في إثبات ذاتي وقدرتي على فك حصار روحي .. الآن استلمت القلم من بين وريقاتي القديمة وعدت ثانية لأكتب " و فرحت اوى ان الحصار زال و اقشعت الغمامه و هاتمتعنا بكتابتك تانى

(Joudy) يقول...

أظننى فهمت أنك قد كسرت قيودا قد حجبت رؤيتك وتغلغلت فى السماء المظلمة لترى الوجه الآخر للحب ألا وهو نوره وإلهامه الذى لطالما عُرف به فدائما كنا نلقب الحب بالملهم ولكن افتقدنا هذه الصفة فيه وكبلتنا قيود لم نعلم مصدرها يوما فأنت الأن نجحت فى أن تفك أسر الكلمات ليخرجها قلمك وتتابع مسيرة كتاباتك فإنى أهنئك على هذا النجاح وأتمنى لك التقدم والتألق فيما ستكتبه أو ما يخطه قلمك الآن

دمت بكل الخير والسعادة

mohamed ghalia يقول...

حالة غريبة فعلا
طيب ممكن توضح
أكيد دى حالة خاصة
ربنا يسعدك دايما

MaNoOoSh يقول...

على قد فهمي ان الحب اتحاد أرواح

يبقى لو على فهمي فك حصار الروح مش حاجة جميلة

وللا ايه؟

طب ما تطمنا عليك طيب

yoyo يقول...

صباحك سكر

هى مش بس مجرد حالة و خلاص
لا دا موضوع كبيييير بقى
موضوع قلب و وروح سكنت الروح الى ان اصبحوا روح واحدة تسكن جسدين
حب يسيطر عليك وعلى الهامك وقلمك
ولكن لما تريد ان تتحرر روحك
ا حقا ستقوى علىان تتحرر ام انك ستغرق اكثر واكثر فى تلك الروح
و تحاول ان تحرر فقط قلمك و الهامك النابع من تلك الروح

حالة خاصة جدا
اتمنى ان تنتهى بكل خير و سعادة
دمت اخى بكل خير
تحياتى
يويو

smilyrose يقول...

السلام عليكم

اهى تلك الحالة التى يعيشها الكاتب

عندما يقدم على كتابة شئ جميل

ام انها تلك الحالة التى تعيش بروح

الفنان عندما يتقمص دور فريد

حالة تخرج افضل ما فى الانسان

واجود ما بداخله

دمت اخى

وردشان

روح الحب الصادق

رؤية يقول...

تقريبا فهت
فى انتظار نتيجة فك الحصار
واتمنى انه يكون شىء يثير الانبهار
وان كان قلمك دوما مبهرا

تحياتى

ميرام يقول...

فكرة انفصال الأرواح التي تلفها روح واحدة هي انتحار بحق .. هذه رسالة وصلت عقلي و ترجمتها لي مشاعري .. روح الحب التي تتوج كل روح غيرها تسكن كياني فكيف لي أن أفصلها عنهم .. عن القلم وحبل وصاله بعقلي .. عن النبض و رباطه مع نفسي ..




أرفع القبعة .. تلك التي لا أرتديها ..
وأصفق جذلا بعد قراءتي ..
صدق أو لا ...
لكنني بالفعل دخلت هذه الحالة بمجرد قراءتي
ثمة صدق لا تخطؤه الروح ..
ونقاء لا يمكنك التشكيك فيه
ناهيك عن قدرتك البلاغية تلك التي نظمت الحالة فجعلتها أشبه بأسطورة ..تحكى لنا قبل المنام ..فنفيق على واقع ٌقاس
لا يسعني هنا سوى العودة والقراءة من جديد

تقبل مروري
وتحيـــاتي

أنــا يقول...

مش قتلك ,, انت فعلا فنان ..
وصفك رائع .. وأكثر من رائع ..
ايا كان اللي انت حاسه حيرة او عدم فهم ..
فهو بالظبط زي ما انت وصفته .. مجرد حاله ..
هتعدي يعني ..
وبداية فك الحصار اللي انت كنت عامله حولين نفسك .. انت بدأتها فعلا ..
" الآن استلمت القلم من بين وريقاتي القديمة وعدت ثانية لأكتب .. سأخط فصولها أخيرا"
ربنا يكتبلك كل خير ..
وتعدي .. وتبدأ من جديد..
تحياتي يا فنان :)

*البت المشمشية *حلوة بس شقية * يقول...

تقريبا كدة فهمت
بصراحة الحب بجد احلى حاجة فى الدنيا
هو السبيل لحاجات كتير اوى

محاولة لكسر الصمت يقول...

""حد فهم حاجة""
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يقال أن الأدب هو ما يهزنا..لا ما نفهمه.

فقط دعني أهنئك على ما تراه انتصارا, ولو أنني عفوا_وسامحني لذلك_ لا أراه سوى إمعانا في التيه, أتدري سيدي ذلك الشعور الذي يتملكك بأنك تدرك كل شيئ, فقط في اللحظة التي عندها تكون فقدت إدراكك لكل شيئ.. هو شعور باللاشعور, الذي -برايي- يكون البداية لإدراك محتمل...
...تحياتي...

RAZY EL HAWARY يقول...

امسك فأسا عظيمة وحطم بيها كل من يتسبب فى ايذاء عقلك وروحك
ان كانت عينك افقعها
وان كانت يدك اقطعها
وان كان قلبك ...

هنا قارن بين الم عقلك والم قلبك
وايهما اقل الما فقتله
او اجعله الاكثر الما سيد على الاخر

سوف اساعدك

قلبك به مشاعر تغذى روحك
وروحك هى العين والسراج لعقلك
وعقلك يتحكم فى قلبك
ولكنه لا يتحكم فى نبضه

لك ودى واعتزازى
رازى

 
') }else{document.write('') } }