فـصـول (1) حـيـاتـي..

منذ اختلط دمي بدم هذه الأرض ..تأقلمت عليها وتكيفت مع عادات أهلها الذين هم أهلي..كنت عادة ما أقرأ تاريخ اليوم الهجري وليس لي في التاريخ الميلادي تماما..أعترف بمولدي الهجري ولا أتذكر اليوم الميلادي .. وعندما أتيت هنا..انقلبت الموازين..

منذ يومين..9/3/1430 هكذا كان تايخ اليوم..هو ذكرى مولدي..يوم رأت عيناي النور.. يومها بدأت فصول حياتي .. عشرون وستة أشهر قد قطفهم الزمن من عمري إن حسبتها بالتقويم الميلادي..وواحد وعشون ويومين إن حسبتها بالتقويم الهجري..

رحلة طويلة هي سلسلة أيام العمر التي امتدت حتى اليوم ولا أدري متى يكتب القدر فصل الختام فيها ليعود هذا الكيان إلى الأرض التي خلق منها..

تنبهت يومها لذلك التاريخ..يومها أينعت في بستان حياتي القمري الزهرة الواحدة والعشرين.. انتفضت لما تذكرت هذا وتنبهت له.. يا الله قد مضى من العمر ما لا أضمن أن يمضي مثله وفي قلبي نبض وبين جنبي روح..

يا ترى كيف كانت العشرون السابقة.. هي ست فصول كاملة..منها فصلين لم أعي شيئا في دنيايا وقتها لأحاسب عليه..وأربعة أخرى يعلم الله وحده ما امتلأت به صحائف أعمالي فيها.

منذ ولدت وحتى ألحقني أبي بالمدرسة..فصل لا أتذكر منه إلا القليل ..موقفين أو ثلاثة..أحد هذه المواقف أننا كنا يوما نتناول طعمنا ربما كان الغداء..كنت في طفولتي كما يروون لي سمينا فكان والدي يومها يسند جانبي بوسادة النوم حتى لا أنقلب يمينا أو يسارا.. وموقف ثان أضحك كلما أتذكره..يوم ارتشف أخي الأكبر كأس عصير كانت أمي أبقاها الله لي قد صنعته لي..بكيت بحرقة كأن كنزا ثمينا راح مني..ليس من أجل شراب العصير..إنما لأنه من يد أمي..

فصل حياتي الثاني حتى انتهت المرحلة المتوسطة ما قبل الثانوية من دراستي.. ليس فيه شيء مميز سوى أنني ارتبطت بالمدرسة ارتباطا وثيقا كذلك الطفل الذي يحاول أن يجتهد من أجل معلم أحبه أو آخر أعطاه حلوى.. أما عن حياتي العائلية في ذاك الفصل فلا تختلف كثيرا عن حياة أي طفل ينمو بين أحضان أهله سواء في طريقة التربية أو التعامل.. وانتهى الفصل الثاني..

فصل التحول الجذري في حياتي..ربما يبدأ من نهاية الفصل السابق له.. لم أكن في صغري أسمع الغناء ولا أطرب لآلات الطرب ..لكن يوما ما كان فاصلا حين وقعت يدي على كتاب الدكتور يوسف القرضاوي "فقه الغناء والموسيقى" ربما اقتنعت بكلامه نفسي أو حتى مالت له والنفس تهوى الطرب ..جربت أن أستمع لفلان وعلان وفعلا..كانت هذه البداية..ظننت مع الأيام أنها بداية للفشل أو السلوك المعوج..تركت السماع كثيرا خشيت أن أجد نفسي يوما في أوكار المعاصي ..لكن نفسي كانت قوية..لا أعرف لماذا؟ربما لأني تربيت وسط بيئة لم تعرف الإنعواج أبدا...ومهما يكن فالروح تمتلك تقاليدها و لا يمكن أن تخالفها يوما..

كان هذا فصل حلم اكتسبت فيه صداقة وهمية..لم أعرف يوما في حياتي صديقا بحق.. ولم يكن لي يوما خلا أصادقه.. مرت سنة وثانية وثالثة.. وأتت مرحلة الحسم..ألثانوية العامة..فيها عرفت جربت لونا جديدا للحياة..خرجت من بين قشرة الطفولة التي مازالت لاصقة علي إلى بحر عميق كتلكم السلحفاة التي فقست بيضتها فهربت فورا إلى البحر.. وعرفت أول ما عرفت من جنس الفتيات..الجنس الأنثوي الرقيق..

كانت هي أول تجربة حياتي..ربما لم يكن حبا..حقا هو لم يكن حبا على الإطلاق لكنه انبهار بتلك التجربة التي نقلتني لعالم آخر لم أعش فيه أبدا.. عرفتها فترة وجيزة جدا.. كانت سببا في تأجيل الثانوية العامة عاما كاملا.. تركتها بعد أن أعيتني الحلول في الوصول لقلبها..كنت أظن الحب شيئا غير الذي عرفته اليوم..

أكملت هذا العام في فراغ من الدراسة..قرأت فيه كتبا كثيرة جدا.. منذ أن أفتح عيني وحتى أغمضها آخر الليل أقرأ في كتب الأدب والتاريخ واللغة ..تنمت موهبة عقلي واختزنت داخل روحي كما هائلا من ثقافة القلم وبدأت رحلة الكتابة وإن كنت جربتها قبل ذلك بزمن لكني هذه الفترة كان لدي حصيلة مجتمعة من أكثر من مكان وفي أكثر من مجال فأفرزت قريحيتي مالم أتخيل أن يكتبه قلمي أبدا.

أتمتت الثانوية العامة في العام التالي.. وانتقلت إلى العالم المختلف تماما.. ليبدأ فصل حياتي الرابع في عالم لم أعشه في حياتي..عالم هو وطني.. مصر ورحلتي إليها وجولاتي على أرضها ..مصر وقصة عشقي لها وغرامي بها.. مصر وأهلها..فتياتها وشبابها.. أجواءها وهواؤها ..

فصل حياتي الخامس والسادس...أجمل لحظات العمر وأعذب أيام الحياة التي عشتها.. عندما عرفت الحب ..عندما امتلكني قلب أنثى وعشت فيه.. كان حلما لكنه كان أروع أحلام الحياة في بدايته..وانتهى بكابوس تمنيت معه أن يكون قلبي صخرة لكي لا يشعر بذاك الألم الذي ذبحني من الوريد إلى الوريد.. أضحت هذه الأمنية هراء وراحت هباء عندما عرفت من كوكب الإناث فتاة قلبي ..تلك الأنثى التي اخترقت روحي وسكنت بين أضلاعي في فترة قصيرة لتتوج اليوم ملكة على عرش قلبي.. هي كل حياتي أبقاها الله لي وحفظ علينا حبنا..يوم أن عرفتها تنفست عشقا حقيقيا ..عرفت الوفاء والرقة والإخلاص.. لا أقول أن تلك التي ذبحتني قبلها لم تكن وفية..بل كلمة حق تقال كانت رمزا للوفاء لكن روحينا لم تلقيا كثيرا وانتهى حلمي معها بذاك الكابوس..

فصلين من حياتي هما كل أيام العمر..كل لحظات الحياة التي عشت.. أستفيض في تفاصيلهما المرة القادمة بإذن الله.

ربما تكون أكثر فصول حياتي أحلاما.. لكنني أصحو منها آخر الأمر..ربما أتألم من ذكريات الحلم لكنه حلم وسأنساه يوما ما حتما.. فصل حياتي الذي أعيشه اليوم هو الحقيقة والواقع الذي أتمنى أن يكتمل حتى نهايته.. لأنه بحق يمتلك كل مقومات الواقع ليس حلما على الإطلاق هو الوعي كل الوعي..

12 التعليقات:

Nasimlibya يقول...

تسجيل الحضور الاول



لنا




عودة باذن الله

Nasimlibya يقول...

حلو سردك لفصول حياتك

ان شاء الله القادم يحمل خيرا ومحبة تعمر عليك اركان حياتك

وربي يخليلك ملكة حياتك يارب


موفق يارب

ايمان روحي يقول...

اول شي كل سنه وانت طيب ياكاتب اطال الله بعمرك بكل خير وامل وبسمه
لمن احببت واحبك
وبجد تبارك الخلاق اسلوبك رائع جدا
وبتمنالك التوفيق
تحيـــــــــــاتي

GiGi يقول...

بجد حياه جميله
ربنا يكرمك وترتبك بالانسانه اللى اخترتها ومايحصلش اي ماساه تانى المهم تحاول ترضى ربنا على قد ماتقدر واوعى تعمل حاجه غلط علشان ربنا يتم فرحتكم
ويارب يخلى بابا وماما واخواتك يااااااااااارب
بوست جميييييييييييييييييييييييييييل قويييييييييييييييييييي

أنــا يقول...

مش عارفه أقولك ايه والله ..
مش عارفه ليه حسيت اني موجوعه وانا بقرا كلامك .. مع انه من اروع مايكون ..
بس حسيت ان عنيا هتدمع..
فترات حياتك .. وكلامك .. مش عارفه .. احساس غريب وانا بقراها..
انت ليه محيرني كدا ؟؟
عموما بجد بتمنالك فترات جايه احلى ..
مليانه فرحة وحب وابداع ..
مستنيه الاقي كتاب باسمك .. واروح اشتريه .. واقول .. اللي كاتب الكتاب دا .. كان بيجي يعلقلي على مواضيعي .. " بفتخر بيك طبعا "
اقول اني عارفاك.. يمكن مش شخصيا ..
بس معرفتي بيك من كتاباتك .. اعمق .. لاني ببصلك من جواك ..
بقراك من كلامك ..

مش عارفه ..

كفايه حيرة بقى ... ايه البوست الي لخبطني دا ؟
ربنا يوفقك يا ابراهيم:)
تحياتي

MaNoOoSh يقول...

ان شاء الله تكمل فصول حياتك فى سعادة وهناء.

ستيته حسب الله الحمش يقول...

الله
الله
الله
ايه ياعم ابراهيم موضوعك
كل دي حكايات .. وعمال تديني في ذكريات

وكل شوية تقول يوم كنت كذا

ياعم دول كلهم عشرين سنه

عاوز تعرفني اني عجوزة والا ايه؟
بعينك "وش بيطلع لسانه"

متعك الله بالصحة ورزقك من كل ما تشتهي وتتمنى

تحياتي

احساس طفلة محبة للرومانسية بس واقعية يقول...

اولا كل عام وانت بخير

ثانيا انت طريقة سردك دئما غريبة كدا
يعنى تحس ان الموضوع بسيط ومعقد فى نفس الوقت و دئما مميز
ربنا يحقق لك احلامك ويحفظ لك من تحب
ويلهمك الى الطريق الصواب
وتظل دئما كتاباتك تمتعنا

تقبل مرورى

*البت المشمشية *حلوة بس شقية * يقول...

لا ءبجد جميلة
انك بتكلم عن حياتك بلطريقه السلسة ددى
كل سنة وانتا طيب
جبت الحلاوة

smilyrose يقول...

الأخ العزيز كاتب مصرى

ما اجمل ان يتذكر كلا منا طفولته

وذكرياته الجميلة

وكم كانت رائعة تلك البراءة

التى كنا نعيشها بدون الم

وجميل سردك لتلك الذكريات

دمت اخى الغالى بكل الود

وكل عام وانت بالف خير

smilyrose

وردشان

روح الحب الصادق

aidy يقول...

جميل اوى ان الانسان يفكر فى كل فترة بكم التجارب اللى مر بيها

والاجمل لو عرف ازاى يتعلم منها فى فصول حياته اللى جاية

جايز يكون مر عشرين عام او اكثر بيك
بس المهم انك تكون راضى عنهم
والاهم انك تكون بتسعى للرضا عن الايام القادمة

تحياتى ,,

اعترافات قلب يقول...

طريقتك حلوة قوى فى سرد الأحداث
وحياتك حلوة قوى
أنت عارف أنا لو عملت وحاولت أكتب حياتى هكتب فصول كتيرة جدا لأن حياتى مرت بحاجات كتيرة قوى
أحييك على كلامك
وربنا يوفقك وتكمل حياتك على خير

تحياتى
شيمو القمر

 
') }else{document.write('') } }