حياة..ليست ككل الليالي/ 15

مضى بعض الوقت..الباصات تقف أمام مكتبة الإسكتدرية .. نزلوا إلى المكتبة..ظلوا فيها ما يقرب الساعتين..ثم انتقلوا بعدها لمحطة الرمل والجولة الحرة في الإسكندرية خاصة شارع البحر.. تركوهم في محطة الرمل واتفقوا معهم على التجمع في الساعة المحددة للذهاب للمول الذي يختمون به رحلة يومهم..

أخذ هادي نوره معه..وذهبا سويا..ركبا الترام..تمتعا ببطئه الشديد الذي سمح لهم النظر إلى الشوارع والناس دون أن تتعب أقدامهم من السير.. جلسا على البحر..يأكلان بعضا من المكسرات المالحة والحلوة ويتبادلا الحديث والضحك..يبدو أن نوره قد اعتادت عليه تماما في بضع ساعات,.. لكنها بالنسبة له صديقة فقط يملأ معها وقته بالبهجة ليس إلا.. وانقضت المدة وعادوا للباصات..انتقلوا للمول التجاري.. كان هادي ونوره قد أنهكهما السير طيلة اليوم وأتعبهما..أخذها وذهبا يتناولان طعام العشاء بعيدا عن ضوضاء الباقين..ثم دخلا صالة الألعاب وبدآ يلعبان ما تشتهي نفسيهما..

مرت ساعات اليوم أخيرا..ألساعة الثانية عشر مساء..تجمعوا وركبوا الباصات ذهابا إلى الفندق الذي سيبيتون فيه..

وصلو الفندق..ظلوا في صالة الإستقبال فترة ريثما يقسمهم المشرفون على الغرف.. كان نصيب هادي مع طالبيت لا تربطه بهما أية علاقة..لا صداقة ولا حتى معرفة.. وكانت الغرفة المجاورة والمقابلة لتلك الغرفة التي يسكنها هادي..غرفتين لفتيات ليس لصبيان..الأمر عجيب..أهذه ايضا مقصودة؟ تعجب هادي من الامر لكنه لم يتكلم ببنت شفه وقبل الأمر على مضض.. وعندما أطفئت الأنوار وأحس أن الغرفة قد هدأت ..قام متسحبا في هدوء..وخرج من الغرفة..نزل إلى قاعة الإستقبال..ألساعة الواحدة ليلا..أتصل بنورة..كانت قد بدأت الدخول في النوم..ردت عليه..حدثها..ليس لدي رغبة في النوم..انا في صالة الإستقبال في الدور السفلي..تعالي نسهر سويا.. لكن لدي رغبة جارفة في النوم..اه..ماذا أفعل؟ حاول أن تنام وستنم.. جلس قليلا في الإستقبال..شرب فنجان قهوة ..ثم عاد صاعدا لغرفته مرة أخرى.. وهو في الصالة بيت الغرف..سمع صوتا لم يرق له وأثار الشكوك في نفسه..ضحكات أنثوية وصوت رجالي..تتبعها كلمات غير مفهومة..محاولة للحديث في هدوء لكن الليل بسكون يفضح دبيب النملة.. تحسس الصوت.. حتى اقترب منه.. يبدو أنه في غرفة ليست بعيدة عنهم.. اقترب ليسمع..ضحكات أنثوية يملأها دلال ورقة مفرطة وصوت رجالي..تأوهات وكلمات أصبحت الآن مفهومة في اذنه.. ما كاد يستوعب الموقف حتى اهتز جسده واقشعر بده ووقف شعر رأسه..يالله ماهذا..كيف؟ ومن بالدلخل..؟ كان وقتها أحد النوادل يمر بين الحجرات حاملا طلبا لأحد الغرف.. تظاهر بأنه مار من هنا..وتصنع ذلك حتى مر التادل.. ثم اقترب من الغرفة مرة أخرى..وعزم أن يحاول فتح الباب ليوقف الجريمة عند هذا الحد.. وأمسك يد الباب..بسم الله وفتحه..فوجده يفتح بسهولة..دقيقة وكان في داخل الحجرة.. اهتز ذاك الحقير الذي كان في الحجرة وارتعد ومن كانت معه .. والتف سريعا بشرشف السرير..أغمض هادي فورا عيته..بعدما اكتشف أنهما مشرف أحد الباصات وفتاة من المعيدات في الكلية... صرخ في وجهه بصوت بين الخافت والعالي..اتق الله يا خبيث..ثم هم خارجا..فقام إليه ذاك الحقير سريعا..وأمسكه من يده يهدده إن تكلم ببنت شفة فيما رآى فسيكون ما يكون.. لم يرد عليه وخرج متكدرا..

أعاد الإتصال بنورة ..لم ترد..حاول حتى المرة العاشرة فردت..الآن تجمعي حقيبتك التي معك وتتأهبي ستعود الآن..إلى أيت سنعود في هذا الليل.. إلى بيوتنا ليس لنا مبيت معهم..لم و..و.. ..سأخبرك ولكن هيا فالأمر جد خطير.. وسريعا طار النوم من أجفانها وجمعت حقيبتها وفي الخفاء ذهبا راحلين..ركبا سيارة خاصة من الموقف وعادا..حكى لها موجزا عن الحكاية دون أن يذكر شيئا يخدش به حياءها.. سألته سؤالا ارتبك في إجابته لكنه أجاب..لم أنا بالذات التي اخترت أن تنقذها من ذاك الوكر الخبيث..؟ سكت قليلا وارتبك..ثم رد لها.. ربما لأني وجدت فيكي ما أبحث عنه.. ماهو هذا.. لا لا شيء..ألمهم أننا خرجنا من هناك وسأبلغ إدارة الجامعة غدا قبل أن يعودوا هم.. وصلوا أخيرا بيوتهم..أوصلها واطمأن عليها ثم عاد هو بيته..

انقضت ساعة وكانت الثامنة صباحا..لم يغمض له جفن..ارتدى ملابسه.. وراح مسرعا إلى الجامعة ليبلغ الإدارة بما كان وما رآى.. دخل حجرة السكرتير العام في إدارة الجامعة.. سمع اسمه يذكر دون أن يعرف من يقف في حجرة السكرتير العام أنه هو هو.. بعد برهة خرج من في الحجرة سوى السكرتير العام..جلس وحكى له الحكاية بالتفصيل..وفجأة طرق الباب.. يبدو أن ذاك الخبيث قد فعهلها قبله وافترى كذبا عليه.. رجلا شرطة..أمسكاه ووضعا الحديد في يده..لا يعرف لم وكيف وماذا جنى..؟ وفي قسم الشرطة..وجد هناك من؟ نورة.. يالله أراد أن ينقذها بأخذها معه البارحة فإذ به يورطها معه.. كارثة لم تكن على البال ولا على الخاطر ولا في حسبانه.. يالله كيف ولم وماذا فعل هو وهي.. فجأة وجدا نفسهما في قسم الشرطة..ومنه إلى شرطة الآداب..إلى الطب الشرعي..تقرير مزور ..مؤكد أنه مزور فعلا..أقسم أني لم ألمسها والله شهيد..تبكي هي بحرقة ودموع عينيها تكاد تغرقها في بحرها.. أيام يقضينها في الحبس.. لا إله إلا الله ..هكذا كان جزائي لأني حاولت الكشف عن خبث رأيته.. أيام وعرضوا على المحكمة..أمام القاضي.. أوراق ثبوتية مزورة..وشهادات زور من طلاب وطالبات كن في الرحلة.. والقاضي ينطق بكلمتين..تقبلين الزواج منه ونستر هذه الفضيحة أم أبت في أمركما..بكت بحرقة وشدة.. وهو ينظر إليها ويغرق في دموعه ويقسم للقاضي أنهما لم يفعلا شيئا من هذا..أسكته القاضي بالقوة..وألح عليها في السؤال..فنطقت أخيرا..تعم أقبل.. وأنت تقبلها زوجة..نعم أقبلها سيدي القاضي..إذا حكمت المحكمة بكتابة عقد الزواج بين كل من المدعو هادي ..... و نورة.....رفعت الجلسة...

فك رجال الشرطة الحديد من يديهما.. راحا يسيران..كل منهما لا ينطق بحرف..والدها لم يكن حاضرا فقد صدمه الخبر فما استطاع أن يري وجهه لأحد.. معها والدتها ترتدي نقابا تسير ورائها وتوبخها بكلمات تحرق فؤادها وتوقد النار في قلبه هو.. كان حاضرا معه أحد إخوته..حاول تهدأت الأمر..وفجأة انفجر هادي بكاءا وصراخا في وجه والدتها مقسما بالله ما حدث من هذا شيئ.. لكن دون جدوى.. ودون وعي منه.. أمسك بيد نورة وجذبها معه وأخذها وراحا جريا..

أمام القانون هي زوجته.. وشرعا هي زوجته.. هل سيدوم الحال على هذا ؟ ماذا سيجد من أمور.. ما حالهما في الكلية وما حال آية عندما تعرف ما جرى..أحداث الحلقة الأخيرة تحكي لنا ما يصير من أمر..

17 التعليقات:

yoyo يقول...

ياااااااااااه احداث مش كانت متوقعة بجد
يعنى الانسان اللى يعمل الطيب الايام دى بيقع فى الشر سبحان الله هو حب انه يحميها بس اعتقد انه فى ميل و انسجام مع الانسان دى وهيكون الحكم قاسى عليها اوى لو انه تخلى عنها
كارثة كبيرة فى حياتنا ان الانسان الا عنده سلطة ممكن يستخدمها فى صلحه على حساب الاخرين وحتى لو كان دا على حساب سمعة ناس
انا فى انتظار الحلقة الاخيرة
كل سنة وانت طيب رمضان كريم
دمت مبدعا
تحياتى
يويو

norahaty يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يالها من حبكة واحداث غير متوقعة تأخذ بالانفاس اكثر واكثر لتعرف ماذا تكون النهاية وايضآ تلقى عليك انت الكاتب مسئولية اكثر واكثر أن تكون النهاية بذات الجودة للاحداث وهذا هو المتوقع لكاتب موهوب مثلك .
الطيبة ياصديقى يجب الا تكون بديلا للاحتراس والا كانت كما يسمونها
الان (عبط )
تحياتى لقصصك
ولقلمك وكتاباتك

ذو الوجه المبتسم يقول...

بشعور ملؤه الحب
اجمل التهانى
بحلول شهر رمضان المبارك
كل عام وانت بخير
تحياتى

Batoot_lasa bafakr يقول...

السلام عليكم
مش جديده على الجمعات او على اى شخص يعمل كده ويكون وراه حد سنده
واهم حاجه الصبر والدعاء الان دعاء المظلوم لا يرد
كل ودى

عايزه اتطلق و يقول...

هيا الدنيا كده خيرا تعمل شرا تلاقى ...انتا قولت الحلقه الاخيره قربت مستنياها...عشان رمضان خلاص على الابواب ...وكل رمضان وانتا بالف الف خير وكاتب برضه..

fire bird يقول...

مستنية الحلقة الاخيرة

كاتب مصري يقول...

yoyo
شفتي بأه قلبت كل توقعاتكم ازاي على فكرة دي الحكاية الي أنا كاتبها أصلا مش غيرت النهاية لا دي مكتوبة عندي مع بعض الغختلاف في نهايات الحلقات عشان أجذبكم وأشوقكم.. عرفت أعملها ولا لأ..

norahaty
أخيرا لقيتك تاني على مدونتي الحمد لله..إن شاء الله النهاية حلوة وتعجبك قوي..تابعيني

ذو الوجه المبتسم..
كل عام وأنت طيب ورمضان كريم بس ياريتك علقت ع الرواية..أنتظرك دوما..

batoot
شكرا ع التعليق..عندك حق والله..يلا خير..كل ودي

عايزة أتطلق..
الحلقة الجية النهاردة بإذن الله أو بالكتير بكرة الصبح يعني مش متأخر خالص..رمضان كريم ويارب ربنا يتقبل مننا جميعا..

كل ودي للجميع وفي انتظاركم دوما..

رحــــيـل يقول...

الاحداث اخدت مجرى تانى غير متوقع نهائى مقدرتش مش اعلق
اكيد متابعه باقى الاحداث
انت هتنزل الحلقه الاخييييره امتى
مستنيييييين بسرعه

تحياتى لك

نور الدين يقول...

يارب تستفاد من مدونتى دى

http://noureldens.maktoobblog.com

ياقوت يقول...

السلام عليكم
نقول فى هذه المدونة الطيب اهلها
أحييك على الانتقال
بالمناسبة
كلمة الباص
فى لغتنا الجميلة
تسمى حافلة

كلعام وانتم بخير

تنام العين والجسد ويستيقظان
والقلب لا يهدأ ولا ينام
و أيام تذهب وأيام تأتى وتبقى الدنيا
حتى ينتهى الأجل
فإذا جاء الأجل توقفت الأيام
مثل سكوت القلب
ما قيمة الجسد
الأيام هى العمر
هناك أيام ضائعة
وأيام باقية
فلابد من اغتنام الفرصة
من شهر رمضان
أيام وأيام


انتظر الحلقة الأخيرة

بدون تخمين

Angel يقول...

كل رمضان و أرواحكم البيضاء بخير
اللهم أجعل في قلوبنا نوراً يضيء ظلمة الليالي برضاك عنّا ,
و أجعل في أجسادنا هِمَمٌ تحتوينا فترتقي بنا نحو عفوك ” آمين ”

كل سنة وأنت طيب
أختك في الله
Angel

د/مروة المعداوى .....قباحة سابقا يقول...

اولا مش لاقيه حاجة اعبرلك بيها عن زهولى من موهبتك القصصيه بجد ماشاء الله

تانيا كل سنه و انت طيب و رمضان بخير و النبى ابقى سلملنا عليه

تالتا لسه مقريتش باقى الاجزاء بس بجد هاجى اقراها عشان عندى بكرة مدعوءه طوارئ

رابعا كت عايز تسال على حاجة و مسالتش و الله يابنى اسال بسرعه و متحرجنيش اكتر من كدا

خامسا انا بنام على روحى و غالبا نمت خلاص

تشااااااااااوووووووووو بقى

كاتب مصري يقول...

رحيل
قلتلك مش هتعرفي تخمني بس كده النهاية تقريبا بقت معروفة ولا ايه..اياك متطلعش هي كمان غير توقعاتك..

ياقوت..
شكرا على هذه الكلمات والنصيحة ورمضان كريم..الحلقة الجية هأحطها حالا معلش اتأخرت عليكم.

أنجل
رمضان كريم وربنا يتقبل ..ياريت مغيبيش عننا تاني..

د/مرة..شكرا على الزيارة ال منتظرها من زماااااااان جدا
كل ودي

صفا يقول...

الرواية غير متوقعة خالص وقدرتك على الكتابة جامده جدا
تقبل مرورى
ورمضان كريم

Desert cat يقول...

مش مستغربة من رد فعل مشرف الرحلة واللى عمله تصدق ؟؟
لان المجتمع من حوالينا مليئ بالخبائث ويكفى ما تطالعنا بها صفحات الجرائد من حوادث قتل وحرق بسبب التخلى عن الاخلاق وانعدام القيم
متابعه معاك
تحياتى

رامز عباس يقول...

بجد دا الواحد يزعل منك

دا اللي كنت بكلمك يوم الحفله

بقولك بتعمل قولتلي براجع المدونات


طب مدخلتش عندى ليه

كنت مرنتك علي الصحافه

غير معرف يقول...

ازيك يا ابراهيم نياهاها (مع تغليظ الجزء المتعلق بـ نياها)
انا مصطفى على فكرة نياهاها

 
') }else{document.write('') } }