فضفضات

( 1 ) تنعشني كثيرا كلمات الهوى ، وأزداد حيوية حين أشرع في كتابتها أو سماعها ملحنة على وتر مرصع بالشوق الحاد، دائما أتلهف إلى النطق بكلمة حب ، أنتظر كل يوم أن تشنف أذن قلبي بشدو غرامي تلقيه أنثى روحي كما السلام على نفسي السقيمة بتيمها . كم أحتاج إلى أحضان أغوص فيها لأغيب عن واقع المرار الكثيف والسواد العظيم الذي يحيط بسماء دنياي .

( 2) طول الغياب عن القلم يفرز في القلب حنينا يضرم النار في الجسد فعلاقة قلمي بيدي هي علاقة روحي بقلبي .. كتبت كثيرا لكنني منذ فترة لم أكتب كلمة حب لأنني لا أكتب إلا ما أنطق وأعيش .. ربما أعيش حبا مختلفا ، ليس كما يعشق الناس ، لذا فحديثه حتما غير تلك الأحاديث العادية.

( 3 ) لحظة خارج الوقت ، تختفي فيها مشاعر الوجود داخلك و تشعر أنك لست هنا .. لست في الحياة أو أنك من أنت ؟ وما كل هذا الذي يحيط بك ؟ حينها يمكنك أن تعيش في اللازمن إن استطعت أن تدرك شيئا .

( 4 ) خلو الروح من معرفة الشيء أكثر انسجاما لها مع واقع الحياة من أن تعرفه وتنكره لأصله .. هكذا هي فكرة الإيمان .. الحجة بالبيان ، والمعذرة بالجهل والنسيان .

( 5 ) سطور الحياة الخالدة في أحضان التاريخ تبقى مجرد سطور إما أن تكون محض افتراءات زورها العابثون ، أو تكون لحنا يعزف غنوة أيام مضت .. وكلاهما لا يضيف للماضي أكثر من انغماره ومضيه أكثر وأكثر .

( 6 ) عنوان الحب كلمة ، وشعار الفرح ابتسامة ، ولسان حال الخوف دمج بين الكلمة والابتسامة لإخافاء ما تضمره النفس داخلها .. تشابه المسميات لا يخلق مثلية في الأرواح ، فشتان ما بين الشفق والغسق ولو كان كلامهما قد صبغته الحمرة .

( 7 ) لأن سيطرة العقول على القلوب ضعيفة .. ولأن جوارح الإنسان تكشف عن ذاته .. ولأن مشاعرنا تحتم علينا فرحنا وهمنا .. لذلك فليس للإنسان أن يسأل نفسه أبدا عن سر حب دفين داخله ، أو كآبة متعمقة يستميت ألما ليخرجها ، إنما الراحة إذا عرفنا يقينا أننا خلقنا في دار شقاء ، مهما ابتسمت فغدا تسوقنا للفراق .

( 8 ) يبتدع الكاتب من كلمة بسيطة نصا عظيما .. والرسام من ألوانه وريشته لوحة فنية خرافية .. والملحن بأصابعه وكمانه سينفونية عذبة .. و كل ذلك ليس بقادر أبدا أن يسلوا عني همي ، ابتهاجي بحق هو حين يكتب القدر لي و أسمعها تتفنن وتتقن ألحانها الأنثوية في أذني ويداها في يدي ، تقول أحبك .. حينها تكون ملامحها هيكل مزدان بطيف العشق ، تلحن عليه عصافير الهوى أغنيات التيم على أوتار لحن الحياة .

( 9 ) ليس أصعب على نفسي من بعدها مكانا وقربها مكانة .. لكني أراني و نبرة صوتها أو حرف من شدوها أو سحر من خيالها يكفيني لأعيش دهورا .. فماذا عساني أن أعيش لو كانت حقا معي ؟

( 10 ) الأفكار لا تولد في ذهني إلا حينما أميل على جنبي وأضع يدي تحت رأسي وخلفهما الوسادة .. هكذا اعتدت منذ صبايَ .. أكاد أعتصر نوما و بمجرد أن تتصارع الأفكار إلى ذهني يخلو الجفن من حرقة النعاس ورغبة النوم وأفيق كمن نام أسبوعا كاملا وينبعث فيّ نشاط لا أدري له مصدرا .. ثم أمسك قلمي فيتشتت عقلي ولا أدرك مما تصارع في بالي شيئا إلا قليله الذي لا يسمن ولا يغني عن ضياع النوم الذي سأحارب جفوني لأعيده إليها ثانية .

5 التعليقات:

ندى الياسمين يقول...

مش انا يا ابنى بعتلك تاج ايه الناس دي

تعالى خد التااااااااااج


هاروح اقرا فضفضاتك بقى

(ست* جنى* الحسن) يقول...

سلامو عليكو ..
كلامك عميق اوى تسمحلى اكون اول تعليق
تعرف انا زيك اول محط راسى على المخدة كل الافكار تجينى وبايدك ان العقول ملهاش سيطرة على القلوب.
برجاء قبولى صديقة للمدونة

كاتب مصري يقول...

ندى الياسمين
ماشي يا ستي هروح اشوف التاج وهستنى تعليقك على الفضفضات

ست* جنى* الحسن
اهلا وسهلا ومرحبا .. طبعا تنوري وكمان ياريت تكوني صديقة المجلة بتاعتي مش بس المدونة http://roaua.net/index.php
شكرا لمرورك الذي عطر صفحة المدونة

في أمان الله

البنفسج الحزين يقول...

باحييك بجد علي جمال التعبير اللي صدق احساسك ملموس فيه بجد ربنا يسعدك بالقرب من توأم روحك اذا كنت لقيتها أو تعتر فيها اذا كنت لسه بتدور...

sweet angel يقول...

ياه
شوفت أنا وشي حلو على المدونة ازاي؟
وبعدين أتعب شوية ملاقيش حد حاجزلي التعليق الأول
أنا جاية بس أعاتبك وأقرأ وأمشي
من غير ما أعلق

 
') }else{document.write('') } }