ليساندرا داي

سبحان من يدبر للنفس متى تألم ومتى تفرح ، حين يتخلى عنك نفر ممن يحتلون مكانة خاصة عندك .. ويشعر بك نفر آخرين ، قل عنهم رفاق أو زملاء .. يرفعون عنك معاناة بائسة تعيش فيها .. لا بد أن تجعلهم سادة عند نفسك .. هكذا كان يومي ، رحلة إلى رأس البر .. حيث نسيت النفس آلامها مع تلك الباقة الوردية الجميلة من النفوس الطيبة .. شكرا ليساندرا .. شكرا بشدة على هذا اليوم الرائع .

لم تكن تلك رحلة عادية ولا حتى كان وقتا من ذلك الذي نقضيه كل يوم ، هو صورة مغايرة لواقع حياة شخص مثلي ، هكذا تُصنع الراحة وهكذا تبلغ النفس مبلغ الانبساط والبهجة .. من عروس النيل إلى رأس البر حيث تلتمس النفس عظيم آيات الله " مرج البحرين يلتقيان ، بينهما برزخ لا يبغيان " ، ثم إلى دمياط .

رفقة هم نفر من الذين تنفتح لهم أبراج الروح على مصراعيها ، ليسندرا تلك الفتاة المغرمة بعدسة الكاميرا ( ساحرة الكاميرا ) ، سارة نكهة المرح والبهجة ، أما عن الأمان والسكون والعقل الراجح فتلك هي إيمان شقيقة رفيقنا الرابع محمد الغرباوي رفيق نفسي وإن تباعد العمر قليلا ، والقاهري ضياء .. خمسة كنت أنا سادسهم .

منذ البداية والراحة بدأت تخيم عروشها في نفسي وتبسط فراشها بين أضلعي ، جلسة البحر الصباحية ثم مشوار اللسان ، والحديث الذي لا يختفي ولا ينتهي ليعود فيبدأ من جديد ، تطاير الابتسامات و تعدد نكهات الأرواح .. كل ذلك صنع جوا من الدفئ النفسي سيطر على أعصابي فسكنت بعد أن ألهبها بعض الوجع خلال أيام سالفة .

السيء في الأمر ذلك المشهد الذي لا أدري ألحقته عدسة ليسندرا أم سبقوها هم بعيدا ، حين كان ذلك الضيف الخاطف أكان محافظ دمياط أو غيره في لحظة تفقدية للسان ، بعد أن خرج هو ومن معه سرعان ما حملت سيارة النقل سلات الزرع الصغيرة و ما إلى ذلك مما كانوا قد أعدوا ، اكتشفت حينها أنه من المفترض أن تكون سماعات الارشاد المعلقة على الأعمدة هناك مشغلة دائما تحكي قصة هذا المشهد وتلك الآية الربانية العظيمة .. لكنها أيضا سرعان ما انطفأت .

لكن الضحك و المرح أصر أن يبقى رفيقا ليومنا الذي بعثه الله لنفسي كسحابة غيث في قيظ الصيف ، كنت أتمنى لو أننا ركبنا النيل وسرنا وسطه لكن الأمر كان معقدا " يبدو أنهم اكتشفوا أعمال صيانة على ضفة النيل اليوم والله أعلم !! " .. بعدها قررنا الرحيل إلى دمياط .. هناك ستناول غداءنا أخيرا .

الخامسة إلى الربع .. أمام المتبولي .. في طابقه الثاني تناولنا ( الجمبري بانيه ) والخيار المخلل ومعهم صحن الكاتشب !! ، نكهة مختلفة .. مخلوطة بضحكات و أحاديث جانبيه .. مع ما تبقى في أنفي من رائحة البحر ، و البيبسي كانز .

بقينا بعدها على النيل .. لكن الشمس لم تدع لنا فرصة للمكوث طويلا ، وحذائي الجديد هو أيضا لم يدع لقدمي وقتا آخر للسير ، ضقت به ذرعا كما ضاق هو بقدمي .. حينها قررنا انهاء اليوم على غير رضا مني بالإسراع في ذلك .. ورحل القاهري ضياء وبقينا ندبر أمرنا .

في سجل ليساندرا الخاص سجلنا انطباعنا عن اليوم .. وفي سيارة المنزلة ركبنا أربعة .. ورحلت ليساندرا إلى حيث جاءت أول النهار ، مضت ساعة الطريق إلى المنزلة في حديث لا ينقطع .. تبعتها ساعة العودة إلى عروس النيل بين حديث وغفوات خاطفة .. ختمتها بـ" دوريتوس " .. والآن أنا في بيتنا عدت إلى سربي آمنا قد ملأت البهجة نفسي بعد أن شربت ما يكفيني من الماء سنة على الأغلب .

لكل من فاته اليوم .. أظنك لن تعوضه أبدا مهما كان ( اتحسروا بأه شوية ههههه ) .. شكرا ليسندرا مرة أخرى .

11 التعليقات:

رحيل يقول...

جااااااامد جدا بجد انا رأى من اللقاء اللى قبل كده انك ليك شكل فى السرد رائع فعلا فى المواضيع دى وعامة
:))
كان فعلا يوم دمه خفبف جدا وكفاية طبعا انك روحت عن الطريق المنزلة

شكرا ل ليساندرا حقيقى ع اليوم ده

كانت صحبة حلوة وطيبة فعلا

والمحافظ كان بيحتفل بينا اكيد هو احنا يعنى كل يوم فى رأس البر

ووبالنسبة للمركب معلش بقى الصيانة وكده :D
كفاية الموتوسكلات ههههههه والعجل والبدال وايه وايه وايه امممم وباقي ال11 وسيلة مواصلات المتنوعة بكل اشكالها :D

Lyssandra يقول...

الله عليك والله يا إبراهيم :) والله وصف رائع جداً واليوم كان أكتر من جميل
واللي زاد سعادتي ان ده انطباعكم عن اليوم :)

بالنسبة للعربية اللي مشيت بالزرع
ماتخافش لحقتها :)
هاظبط الصور وانشر

شكراً لليوم ده بجد
وان شاء الله يتعوّض علي خير بالصحبة الطيّبة دي :))

تحياتي
Lyssa

Lyssandra يقول...

هههههههههههههه
ساااااااااارة :)))

البوست فين ياللا الناس متشوقة تعرف عملنا ايه اليوم الطويل ده :)

youma يقول...

كان نفسي اكون مصرية عشان ابقى معاكم بس كنت متابعة انكم حتتقابلوا فبعت مسج على موبايل سارة لسما ليساندرا سلامي ليكم وربنا يوفقكم ويسعدكم دايما

كاتب مصري يقول...

رحيل
انا اتبسطت قوي النهارده بشكل مش طبيعي الحمد لله الواحد كان محتاج اليوم ده فعلا
فين بأه الموتوسيكلات والحجات دي ان شاء الله انت كنتي في رحلة تانية ولا ايه ههههههههههههه
ربنا هنيكي يارب
سلامي لأستاذ أمجد

ليساندرا
انت عارفة ردة فعلي عن اليوم وعارفة انبساطي بسببه عامل ازاي
ربنا يكرمك بجد مبسوط

youma
مصرية أو مش مصرية انتعلى راسلنا وعلى عينا وتورينا وتشرفينا تيجي مصر بس انت وشوفي هتتبسطي ازاي
وصلت الرسالة ربنا يكرمك

sony2000 يقول...

انا روحت اللسان كذا مره
بجد مكان رائع جدا
اول ماتكون هناك
وعندما تميل الشمس للغروب:)
صدقني موش بتبقي عاوذ حد معاك
علشان تعرف تستمتع بالهدووووووووووووء لوحدك

أنــا يقول...

مبسوطه اني لما رجعت اقرا عندك لقيت جو الفرح دا هنا ..
ربنا يسعدك يا فنان ..
وربنا يحلي ايامك دايما ..
نفسي في خروجه زي دي ..
خنقه الامتحانات بهدلتني :)

سعيده اني تاني بعلق عن احسن كاتب مصري في الدنيا ..

تحياتي .. أنا

norahaty يقول...

مجموعين فى الفرح
دايماً ياااااارب

norahaty يقول...

مجموعين فى الفرح
دايماً ياااااارب

مجرد حلم صغنتوت يقول...

وصف رائع لليوم يا ابراهيم
حسيت اني كنت معاكم.. بجد كان نفسي ابقى معاكم بس متعوضة ان شاء الله قريب

الحمد لله انكم اتبسطتو باليوم كده وغيرتو جو وكلتو جمبري :p

ندى الياسمين يقول...

اه يا خوووووووووونه

كده بتغظوني فى كل حته ماشي ماشي

لن انسى لكم هذا الموقف وقريبا هاغيظك كلكم

مع خالص حقدي يا ولاد

 
') }else{document.write('') } }